المدوّنة

رسالة إلى : شيم .

أرسل رسالة لروحي في يوم ميلادي الرابع والعشرون.. رسالة لتلك لروح التي وهبها الله ليروحي اللطيفة.. كوني مُشعة دوما ..مليئة بالحُب لكِ .. من هناالإنطلاقة لمرحلة جديدة.. لأعوامي الماضيةإمتنان عظيم ..لكل الدروس التي مررت بها ..لكل المواقف كذلك.. ولمستقبلي ..الحُب من الآن ..والإمتنان لما بعد ذلك.. سأخبركأنكِ مصدر سعادة .مصدر إلهام .وحُب … قال بيّنمتابعة قراءة “رسالة إلى : شيم .”

لا تحدثني .. ولكن.!

لا تحدثني .. ولكن.! إياك أن تفكر بقلبي… قلبي أبعد من النجوم عنك..! رُبما أكون ساذجة أحياناً..لكن هيهات.. أُجزم لك. بل أحلف بالقسم .. أنك لا تعلم من أكون.! أنا .؟ نعم من أكون.! هل تحسبني صغيرة جاهلة ..! أم عاطفتي على أمري غالبة..! تباً لك يا أنت.. لــئِــن لم تنتهِ الآن عن أفاعيلك.. أعدكمتابعة قراءة “لا تحدثني .. ولكن.!”

لاشيء..!

بيني وبينيهناك فيأعمق نقطةداخلي..أشعرأشعرلا أعلمأنا أشعربلا شيءحقاً..!كم يبدوا ليالأمر مضحكاً..شتاتٌ ذهنيضحكات بلا هدفسلام خارجيلكن .ماذا عن داخلي.؟لا أعلمأقص على نفسيقصصاً عديدة..تلك القصصالتي تشعرنابأن الحياة لا زالت“تُعطي”رغم قساوتها..حسناً..قرأتها وانتهيت..ماذا استفدت.؟لاشيءأنا كما أناواقعي كما هووكأن الصراعسيحل ويفتك بقواربيإن حدث تغيير ماربما تعبرموجةتحملها عاصفة شديدة..وتربك سفينتي..لاجدوىلن أرحب بشيء…أسموه فقدان“شغف”“حلم”أو ربمالاشي..! قلم//سمو المجد4:20م25-2-1442هـ

لا أعلم…!

. ليس حزنولا فرحولا اكتئابولا صدمةولا انكسارولا انبهارولا خذلانولا شي..! إنما“خواء”فقط .!لا أعلم من اكونولا اعلم من في حياتيولا اعلم من يريدنيولا اعلم من لايريدني لا أعلم في أي المراحل أمرولا أعلم لأين سأصل.لا أعلم ماذا يجب علي أن أفعلولا اعلم مالا يجب علي فعله. لا أعلم من أحمل في قلبيولا أعلم من أصبحت أعادي لا أعلم من هم في صفيولا أعلم من يريد إيذائي.. أمر بشعورأني لا أعلم من أمري شيئا..! فقطمتابعة قراءة “لا أعلم…!”

سأصرخ…!

عندمانتألمنُدركالمعنى..!— أرانيوسطجمعٌغفيرمن الناسلا أعلممن أكونأناتائهةالتفتيَمنةًويَسرةأراهميضحكونبأصواتٍمرتفعةأضعيدايع أذني“سأصرخ”…!حتماًيا إلهيرُحماكما هذاالضجيجما تلكالملامحالغريبة.!أشعربالضيقباللاختنااقلا أملكالقدرةع التنفسالهواءأين ..؟أيناختفىأكادأخنقنفسيأريدأن أتنفسفقطذراتلتحييأوصاليلأستردقوايآآهـيا إلهيإنيأسيربضياعبيّنهذاالحشدأبحثبينهمعموجوهأعرفهاأخيراً …!ذلكالوجهأجلأشعرأنيأعرفهأشعرحقاًبذلكلكن.!من يكون.!لا أعلملا أذكر..ماذاحصللذاكررتيتباً ..يبدوأنيلستُفي عالميلكن .!من يكونوا .؟بدأتأفقدتوازنيحتىقوايّخانتنيالآنوسقطت…. لكنفجأةخرجتمن شهقةقويةوالعرقيتصببمن جبينياستيقظتوأدركتأنهمجرد“كابوس”..! قلم // سمو المجد26-1-1442هـ4:30 مَ

موقف عابر.!

. الساعة 10 تقريباً او 11 مَكنت قاعدة انا واخوتيالثلاثة ف الصالةفجأة 2 منتهم راحواناموواختي بعدهم بساعة قفلتوقالت خلاص بنامقلت خير خيررقالت ايش .؟قلت معليش ماتتركيني لحالياجلس هنا..!قالت استناكي.؟قلت لا نامي هناومعروفة انا خوافةاستسلمت ونامت فعلاًماهي الا دقايقوقمت انا رحت صحيتاختي التانيةقلتلها كل اخوانكناموا وتركوني لحالي.!طالعت فيني قالتمو من جدك تصحيني 12عشان م تقعدي لحالك.!!قلتلهامتابعة قراءة “موقف عابر.!”

بوح قلب.!

.وإن أرهت الحياة كاهليوتراكمت الأحزان داخليسأجر قدمايّ جراً سأكمل مسيرتي سأقاتل بشراسةكل من تسول له نفسه بالوقوف أمامي ومنعي من أن أصل لهدفي ومُرادي…!

ثرثرة ظهرية..!

فجأةبدون مقدماتتنهال عليّأسوء الذكرياتتلك التيتجعل عينايلاترىمن تراكم الدمع حولها…!تباً لتلك الذكرى.!تباً لها حقاً…!

سأكون لي..!

أنا بخيردوماً بخيرطالما قلببيباقي متعلق“بالله”حقاً سأكون بخيروإن كسرتني الحياةوان خذلني البشرحتى وان خُذلتمن “نفسي”سأبقى بخيرولن أنتظرمواساةأو شفقةأو عطفمن أحدهمسأتكأ ع عكاز“نفسي”وأواصل سيري ..وسترضخ الحياةيوماً ما“لــي”فأنا يا اللهوكلتك جميع أموريوبثيت لك كل أحزانيأنت وليّ ف الدنيا والآخرةكُن لي عونا وسنداً يا الله..! 11:12 مَ18-1-1442هـ

علمني القرآن…!

10:40 pmتعلمت من “سورة يُوسُف”أمراً جليلاً… تحدّث إخوة يُوسف‘ن أخيهم بسوءأمامهوهم له منكرونيجهلون حقيقة أنّ من أمامهم هو “يوسف” أخوهم..!لكن ماذا حدث.!!“أسرّها يوسف في نفسه ولم يبدها لهم” أعلم لو أن أحداً منّا مكانه , لم تكن لتصدرردّة االفعل تلك..!ربما سيطر علينا غضبنا.حينها , وافتُضح لهم أمرنا..! آراني أنا الآن حين أعلم أن أحدهم تحدثمتابعة قراءة “علمني القرآن…!”

جارٍ التحميل …

هناك خطأ ما. يرجى إعادة تحميل الصفحة و/أو المحاولة مرة أخرى.


Follow My Blog

Get new content delivered directly to your inbox.

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: